• السبت 17 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:28 م
بحث متقدم

قبل العقد عليها اكتشفت أنها مسيحية!!

افتح قلبك

مسيحية (أرشيفية)
مسيحية (أرشيفية)

د/ أميمة.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حتى لا أطيل عليكِ.. أنا شاب مصرى كنت أعمل بمصر بوظيفة مرموقة والحمد لله.. وأحببت إنسانة من أول نظرة والمشكلة أنها أحبتني --- نعم يا دكتورة أميمة أحبتنى لأننا وقعنا فى الحب وصارحتها  بذلك.. وظللنا معًا فترة كبيرة نتحدث عبر الإنترنت أكبر فترة ممكنة لأنى فى ذلك الوقت سافرت ببلد عربى وهى أيضًا سافرت إلى بلد عربى مع أسرتها فكنا نتقابل دائمًا عبر الإنترنت ونتكلم أحيانًا بالليالى وليس بالساعات بكل أدب واحترام وأخلاق، ويعلم الله ذلك فأنا رأيت فيها الأم والأب والأخت والطيبة والحنان وهى فعلاً كانت كذلك.. وأقسم بالله أننى فوجئت ذات يوم أنها تبكى بكاءً شديداً، فسألتها عن سبب بكاها فرفضت أن تصارحنى ثم فقالت لى: لماذا أنت تعاملنى بكل هذا الذوق والاحترام؟ فقلت لها لأننى أحبك وإن شاء الله ستكونين زوجتى أمام الله والناس، فأنا كنت أذاكر لها اللغة الأجنبية على النت وكنت أساعدها فى أعمالها وكل شىء كنت أساعدها فيه لأنى أشعر أن الله سبحانه وتعالى خلقها لى.. وفى يوم فاجأتنى وصدمتنى وقالت لى: لمَ تسألنى يوماً على سبب تسمية اسمى بهذا الاسم لأن اسمها يا أستاذة أميمة كان اسمًا يطلق على المسلمين وغير المسلمين، وأخبرتنى أنها مسيحية.. أقسم بالله أنها كانت صدمة عنيفة، وهى لم تقصد تجرحنى أو تكذب على ولكنها كانت خائفة أن أتركها.. وبعد أن هدأت أعصابى صارحتها أنى أريد الزواج منها وهى كانت تريد ذلك فهى غيرت فى أشياءً كتيرة... ولكن منذ فترة لا أعلم عنها شيئاً وأعتقد أن أهلها علموا بذلك وهى بعدت عنى... فماذا أفعل؟ هل أترك الماضى ولا أبحث عنها مع العلم أنى ميسور الحال وأسكن ببلد عربى عريق حيث مكان شغلى ووظيفة مرموقة.

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أخى العاشق الولهان للوهم، نعم هو الوهم! وأكرر مرارًا محذرة من ابتلاء الإنترنت كثيرًا بالكذب والخديعة والسراب، وأضعف الإيمان يكون بعدم المصارحة بشكل كامل بين الأطراف المتواصلة عبر مواقع التواصل الاجتماعى.. ونصيحتى يا أخى الفاضل هى: أن تترك أمر تلك الفتاة نهائيًا وألا تحاول أن ترهق نفسك بالبحث عنها، فبحثك عنها سيكون مضيعة لوقتك الثمين الذى تحتاجه منك وظيفتك المرموقة، وربما مضى عمرك في اللهث وراء ذلك السراب.. الإنترنت يا أخى أحيانًا يكون عالمًا افتراضيًا، وعلى مستخدمه ألا يتعايش معه كليًا على أنه حقيقة واضحة المعالم، فرغم فوائد الإنترنت المتعددة ولا أنكر نجاح بعض علاقاته، إلا أنه سلاح ذو حدين، وأنت أقسمت بالله وعن ثقة أنها تحبك وأنها تصدقك القول، فما يدريك بأنها صادقة؟! أو أنها ليست شخصية وهمية من الأساس؟! وحتى لو افترضت أنك تتحدث إليها صوتًا وصورة فما يدريك إن كانت متزوجة أم لا؟ وتلعب بمشاعرك مثلاً لمضيعة وقتها!! والدليل أنك تعلقت بها فترة طويلة وظللت تتحدث إليها بالليالى كما ذكرت ـ وبالطبع هذا لا يجوز شرعًا ـ ثم اكتشفت أنها أصلًا ليست مسلمة، فبالتالى ربما ما خفى كان أعظم... ورغم كل هذا.. أستشعر أن اسمها أيضًا مستعار، وربما كانت مسلمة ولكنها كانت تتلاعب بمشاعرك وعندما وجدت أنك جاد فى الارتباط بها فكذبت عليك وقالت: أنها مسيحية، حتى تبرر هروبها منك وبعدها اختفت من حياتك إلى الأبد.. وثق أنك لن تجدها بعد ذلك.. توكل على الله يا أخى وتقرب إليه وانزل إلى أرض الواقع وابحث عن زوجة مسلمة تقية تصونك وتسكن إليها وتكمل بها نصف دينك وتنجب منها إن شاء الله ذرية صالحة، تترجم لك معانى حياتك لأجمل لحظات السعادة الحقيقية.. وفقك الله لما يحب ويرضى وأنار لك بصيرتك للحق.. وكلمة أخيرة فى سرك حتى لا يسمعها القراء: "ربما تكتشف فيما بعد أن محبوبتك هى أقرب أصدقائك من الرجال".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:01 م
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى