• الخميس 24 يناير 2019
  • بتوقيت مصر03:44 م
بحث متقدم

سر جديد لا تعرفه عن الشيخ كشك و"فرج فودة"

الحياة السياسية

سر جديد لا تعرفه عن الشيخ كشك و "فرج فودة"
سر جديد لا تعرفه عن الشيخ كشك و "فرج فودة"

عبد القادر وحيد

من المعروف عن الشيخ الراحل عبد الحميد كشك هجومه الساخر في خطبه على الفنانين والكتّاب، خاصة الآراء التي توصف بالغريبة في المجتمع.

الكاتب الصحفي سليم عزوز كشف عن أسرار جديدة ربما كانت غريبة عما اشتهر عن الشيخ الراحل عبد الحميد كشك وعن آرائه السياسية.

وأضاف عزوز في سلسلة  مقالاته التي يكتبها عن حوارات سابقة أجراها مع الشيخ الراحل في مطلع تسعينيات القرن الماضي أنني سألت الشيخ عن رأيه في اغتيال الكاتب الراحل فرج فودة وذلك عقب مقتله بقليل، حيث أجابني بقوله: "لقد أفضى فرج فودة إلى ما قدم.. ونحن دعاة لا قضاة".

وأوضح عزوز أنه في الحقيقة، فإن الإجابة تمثل خروجًا على خطاب الشيخ كشك من حيث الشكل، ففي الموضوع، لم يثبت على الشيخ، رغم حماسه وخطبه الملتهبة، أن كفر أحدًا، أو دعا لقتل أحد،  فهو يهاجم، ويشتد في الهجوم، ويسخر أيضًا، لكنه لا يتجاوز الهجوم الحاد، والسخرية اللاذعة، إلى الاتهام بالتكفير أو الدعوة للقتل!

وكشف أيضًا عن أن هناك أمرًا لا يعرفه الكثير عن الشيخ الراحل، حيث أكد أن الشيخ كشك رفض السفر إلى الخارج، وكان يقول لي: "نحن دعاة لا قضاة"؛ يظهر تمسكه بحدود مهنته التي أحبها وفضّلها على مهنة التدريس، وقد عُرض عليه أن يعمل أستاذًا في جامعة الإمام بالسعودية، فرفض، كما رفض فكرة ترك مصر والسفر للخارج، عندما كان السفر بهدف إسكاته، وكمقابل لتركه منبره، ولم يقبل به حتى بعد أن حيل بينه وبين هذا المنبر.

ومن الغريب عن الشيخ كشك أيضًا أنه رفض طريقًا يبدو ممهدًا لعضوية البرلمان، وكان يمكن له أن يتغلب على قرار منعه من الخطابة بواسطة الحصانة البرلمانية، كما فعل الشيخ صلاح أبو إسماعيل (والد حازم أبو إسماعيل) .

وأكد عزوز أنه في الاستعداد لانتخابات مجلس الشعب في سنة 1987، التي خاضها الإخوان على ما سمي بقائمة "التحالف الإسلامي" التي تضم الجماعة وحزبي "العمل" و"الأحرار"، نشرت الصحف أن الشيخ كشك سيكون مرشح التحالف على قائمة شرق القاهرة، لكنه لم يترشح، ولم يصدر نفياً بذلك، وعندما التقيته بعد سنوات، سألته عن حقيقة هذا الخبر! وأجاب الشيخ بأنه فوجئ باسمه منشورًا في الصحف، فاتصل جابر رزق، (الصحفي الإخواني المعروف)، والذي ربما كان مسئولاً عن نشر مثل هذه الأخبار، وربما كان قد تقرر ترشيح الشيخ كشك، والحصول على موافقته تعد "تحصيل حاصل"، فمن ذا الذي يرفض عضوية البرلمان، بسهولة وبدون أن يسعى إليها؟!

وأوضح أن جابر رزق سأل الشيخ كشك: وما الذي يغضبك في الأمر يا مولانا؟ ليرد الشيخ كشك: أنتم لم تحصلوا على موافقتي!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هى توقعاتك لنتيجة مباراة الزمالك وبيراميدز؟

  • مغرب

    05:27 م
  • فجر

    05:30

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:07

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى