• الثلاثاء 26 مارس 2019
  • بتوقيت مصر12:40 ص
بحث متقدم

المصريون يبحثون عن «الدفا».. والأسعار تكويهم

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

«ياريتنا كنا اشترينا في أول الشتاء»، بهذه الكلمات عبر مواطنون عن ندمهم على تأخرهم في شراء ملابس شتوية جديدة في بداية فصل الشتاء، ظنًا منهم أنها ستنخفض بعد مرور شهر أو أكثر، إلا أن توقعاتهم باءت بالفشل، بل تصاعدت الأسعار خلال الفترة الأخيرة، بشكل عجز معه الكثيرون عن الشراء.

وشهدت الفترة الماضية، تزايدًا مستمرًا في أسعار الملابس، الأمر الذي أرجعه حمدي أبو العينين، المتحدث باسم شعبة الملابس بالغرفة التجارية، إلى ارتفاع أسعار المواد الخام وكذلك الكهرباء والمياه.

«أحمد السيد» قال لـ«المصريون»، إنه لم يشتر ملابس شتوية لأطفاله مع بداية فصل الشتاء، لأنه كان يتوقع أن تنخفض بعد ذلك، لكنه فوجئ بأن الأسعار في تزايد مستمر وليس كما توقع، متابعًا: «قلت أنتظر مرور شهر أو شهر ونصف على اعتبار أن هناك إقبالاً على الشراء في أول الشتاء والأسعار بتكون مرتفعه، لكن عندما دخلت عدة محلات وجدت الأسعار أغلى».

وأردف: «الوضع صار صعبًا والمرتبات كما هي وأصحاب العمل لا يراعون ذلك أو ربما الوضع الحالي هو السبب في رفضهم زيادة المرتبات»، مطالبًا الحكومة بالتدخل لضبط الأسعار، أو تخفيف الضرائب عن التجار علهم يخفضون الأسعار.

أما، «منى محمد»، فقالت إنها لجأت إلى استخدام ملابس الأعوام السابقة، نظرًا لارتفاع أسعار الملابس ذلك العام، موضحة أنها تتابع الأسعار من وقت لآخر، غير أنها تجدها في ارتفاع مستمر.

وأضافت لـ«المصريون»، أنها تصاب بالحسرة عندما يطالبها أولادها بشراء ملابس جديدة ولا تستطيع تلبية طلبهم، متسائلة: «لماذا لا تنخفض الأسعار؟، وهل التصريحات التي تصدر باستمرار على تحسين الأوضاع ليس لها تأثير على الأسعار أم ماذا؟».

وقال حمدي أبوالعينين، المتحدث باسم شعبة الملابس بالغرفة التجارية، إن الارتفاع المستمر لأسعار الملابس الشتوية يأتي بسبب ارتفاع المادة الخام المستخدمة، وارتفاع إجمالي التكلفة، فضلاً عن ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه.

وكانت وزارة الكهرباء، أعلنت عن رفع أسعار الكهرباء بمتوسط 26.9% على استهلاك المنازل والمحلات التجارية والمصانع، بداية من يوليو الماضي، كما رفعت أسعار مياه الشرب.

وأضاف أبوالعينين لـ«المصريون»، أن «بعض التجار يضعون نسبة ربحية عالية، فيما يقوم آخرون بوضع نسبة منخفضة، الأول تكون المنتجات أسعارها مرتفع، بينما الثاني منخفضة، وبالتالي من الطبيعي أن يبيع الأخير قطعًا أكثر من الأول».

المتحدث باسم شعبة الملابس، توقع أن تشهد أسعار الملابس الشتوية انخفاضًا خلال الفترة المقبلة، مبررًا ذلك بأن «البعض سيبدأ في طرح المخزون الشتوي، فيما سيقوم آخرون بتحديد نسبة ربح منخفضة أو إلغاءها لتجديد الدورة التجارية».

من جانبه قال يحيى زنانيري، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية، إن هناك ارتفاعات بالأسعار بين 10 إلى %20 في بعض المنتجات، لزيادة تكلفة الإنتاج، والنقل، والعمالة، وغيرها.

 وأوضح أن الطاقة الإنتاجية للمصانع تراجعت %25 نظرًا للركود في المبيعات، التي لا تتخطى %50 . 

وأضاف «زنانيري»، أن الغرفة طلبت من وزارة التموين الإعلان عن موعد الأوكازيون الشتوي ليكون خلال 14 فبراير المقبل، مشيرًا إلى التجار يحاولون تقديم الموعد حتى تستطيع المصانع تصريف المنتجات بمخازنها استعدادًا لفصل الصيف، وعرض المنتجات الصيفية، ومحاولة زيادة المبيعات


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تستحق رئيسة وزراء نيوزلندا جائزة نوبل؟

  • فجر

    04:33 ص
  • فجر

    04:33

  • شروق

    05:57

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:15

  • عشاء

    19:45

من الى