• الأربعاء 20 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر07:53 ص
بحث متقدم

هل تنجح التجربة الروسية فى أمم أفريقيا 2019؟

الرياضة

صورة آرشيفية
صورة آرشيفية

أمير سعد

بعد أقل من 5 أشهر، تنطلق بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 التي تستضيفها مصر، وتحديدًا يوم الجمعة 21 يونيو المقبل.

فيما تسابق مصر الزمن للانتهاء من الاستعدادات لاستضافة البطولة، بعد أن وضع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" ثقته التامة في مصر، بحصولها على 16 صوتًا مقابل صوت وحيد لجنوب أفريقيا من أعضاء اللجنة التنفيذية.

وتسعى مصر إلى استنساخ التجربة الروسية في بطولة كأس العالم 2018 ونالت استحسان الجميع، بداية من التنظيم والتذاكر والدخول والخروج من المباريات وتجهيز الملاعب.

وتتمثل التجربة الروسية في دخول الجماهير والإعلاميين والمسئولين بـ"fan id "، وهو عبارة عن معلومات كاملة عن الشخص الذي يحضر المباراة ويدخل البلاد الروسية.

كما تقرر بصفة نهائية بيع تذاكر بطولة أمم أفريقيا وحجزها إلكترونيًا، لعدم انتشار السوق السوداء، إلى جانب تسهيل مهمة الجماهير فى الحصول على التذاكر الخاصة باللقاءات.

فضلاً عن ذلك، تسعى مصر إلى الاقتداء بالتجربة الروسية في توفير وسائل ترفيه وألعاب داخل الملعب، والفرق الموسيقية داخل الاستادات.

ويدرس مجلس إدارة "الجبلاية" بالتنسيق مع أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، إقامة مناطق تشجيع للجماهير فى أكثر من مكان بالمحافظات المختلفة.

كما سيتم وضع شاشات عملاقة في منطقة المشجعين، لنقل مباريات البطولة ومطاعم وكافيهات، إلى جانب معارض لبيع قمصان المنتخبات والتميمة، والكرة التى سيتم لعب بطولة أمم أفريقيا بها.

وقال خالد بيومي، المحلل الرياضى بقناة أبوظبى الرياضية، فى لـ"المصريون"، إن "نقل فكرة تجربة مونديال 2018 في روسيا مسألة صعبة للغاية، من حيث إقامة شاشات عرض للجماهير في الساحات القريبة من الملاعب التي تستضيف المباريات، لأننا غير مؤهلين لذلك، بالإضافة إلى صعوبة الحصول على الموافقات الأمنية، وما يزيد من صعوبة تطبيقها هو قانون الطوارئ الذى يمنع التجمهر فى الساحات المختلفة، وذلك خوفًا من حدوث ما لا يُحمد عقباه".

وأضاف: "الأمر يحتاج إلى دراسة جيدة لهذا الملف في جميع الجوانب، بالإضافة إلى وجود تعاون كبير بين الجهات وبعضها، حتى تتم دراسة هذه الفكرة بكل جوانبها وتطبيقها بنجاح فى البطولة الأفريقية".

واستطرد: "الملاعب التى استضافت المونديال كانت مؤهلة لإقامة شاشات عرض خارجها، واستضافت الفرق الموسيقية وبناء المطاعم الكبرى لخدمة الجماهير، وهو ما لا يتوافر في جميع الملاعب المصرية، باستثناء استاد القاهرة الدولي".

من جانبه، أكد الناقد الرياضى طارق الأدور، أن "أحد أسس نجاح البطولات فى الوقت الحالى هو إقامة "fan zoom "، وهو وضع المشجع فى شكل أقرب إلى مشاهدة المباراة من المدرجات داخل الاستاد".

وأوضح أن "هذا الأمر بدأ تطبيقه بشكل كبير فى مونديال 2002، لكنه نجح بشكل أكبر في مونديال 2018، بسبب تطور أساليب النقل ورغبة القنوات غير الحاصلة على حقوق البث فى نقل واقع أقرب إلى الحقيقة".

وحول إقامة مناطق للمشجعين، اقترح الأدور أن "تكون فى أماكن معينة، مثل الساحات في محيط استاد القاهرة الدولى، وأجزاء من منطقة التجمع الخامس، بالإضافة إلى وضع شاشات فى الشواطئ الكبيرة، مثل الساحل الشمالى "مارينا" ومرسى مطروح وعند تمثال ديليسبس فى بورسعيد، وبعض المناطق فى الأقاليم، ما يساعد على نجاح البطولة من الناحية الدعائية، حيث سيتم نقله بشكل واسع فى مختلف وسائل الإعلام الأجنبية".

غير أنه أكد أن "إصدار بطاقة حضور الجماهير لجميع المباريات بأمم أفريقيا صعب للغاية، خاصة أن الغرض الأساسى منها فى المونديال الأخير كان الناحية التأمينية، حيث إنها تحتوى على معلومات عن كل مشجع".

وعزا الأدور، صعوبة إصدار بطاقة للمشجعين لحضور جميع المباريات إلى "عدم وجود آلية محددة لتقنين وجود الجماهير داخل الملاعب، خاصة أن ذلك من الممكن أن يؤدى إلى حضور عدد أكبر من السعة المحددة للاستاد، حيث إن الجميع سيرغب فى حضور مباريات الفراعنة دون المنتخبات الأخرى، ما قد يؤدى إلى حدوث كارثة".

ورأى أنه "من الأفضل تطبيق الحجز الإلكترونى لكل مباراة على حدة كما هو مُتبع فى الفترة الحالية بمسابقات الأندية الأفريقية المختلفة".

وقال يرى محمود حسين، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن "اقتراح نقل التجربة الروسية إلى أمم أفريقيا 2019 سيحقق نقلة كبيرة فى تاريخ أكبر البطولات القارية".

وأضاف: "مصر تمتلك خبرة كبيرة فى مجال تنظيم البطولات بمختلف مستوياتها سواء كأس العالم للشباب 97 أو بطولات أمم أفريقيا".

وتابع: "البرلمان يمد يده لاتحاد الكرة لمساعدته في تنفيذ المقترح بكل جوانبه، سعيًا لظهور البطولة بشكل مميز من الناحية الكروية والتنظيمية".

وأتم: "متفائل بتنظيم جيد للبطولة على الرغم من ضيق الوقت في ظل جهود يبذلها المسئولون في مصر، وفى مقدمتهم مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وأشرف صبحى وزير الرياضة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • ظهر

    12:14 م
  • فجر

    05:13

  • شروق

    06:37

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:25

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى